الطاووس المنحوس الكابوس

  • الجمعة 2014-05-23 - الساعة 07:11

لا معرفة مسبقة لي بالطاووس المنحوس ابن المنحوس, ذات سنة دعاني صديق الى مزرعة اقامها رجل اعمال غرب بيت ريما وفيها حيوانات مختلفة ولم نمكث طويلا لأن صوت الطاووس في المزرعة كان منكرا كأنكر الاصوات ,ومنذ ذاك عرفت ان الطاووس المختال غرورا بالوانه وريشه ذو صوت قبيح ومزعج.

عند وصولي الى دلهي فجرا كنت في حالة نعاس ولما داهمني النوم اللذيذ صحوت على صوت الطاووس الذي ينبعث من اعلى مبنى مجاور لم استطع النوم قط بسبب صوته فهو ينتقل من مبنى الى مبنى حولنا وفي الليلة التالية بدأ عزفه المزعج مبكرا وعبثا حاولت النوم بعد شروق الشمس لساعتين ثم جاء الطاووس وقرينته وتبادلا سجال الزعيق الذي يشبه النهيق.

في الليلة التالية  ناولني الزميل السفير عدلي صادق حبة منوم واقترح آخر ان اتناول نصفها طالما لم اتناول منومات من قبل, وبالفعل تناولت نصفها ونمت  من الحادية عشرة ليلا حتى الحادية عشرة نهارا ولم يزعجني كابوس الطاووس.

واخذت ابحث عن سبب تواجد هذا الطير في المكان فاكتشفت انه توجد ارض خالية اشترتها السفارة السعودية مساحتها ستة دونمات بمبلغ 75 مليون دولار للدونم  الواحد وان هناك من يعيش في منزل قريب من عادته اطعام الطيور حيث يضع لها ثمار المانغا والبباي وغيرها    فتظل في المكان. فالهندي يحترم الحيوانات حتى ان كلاب دلهي تجدها في الاسواق نائمة ومسالمة واغلبها تعود على الطعام النباتي في النفايات.

وتنتشر في الأماكن ذات الاشجار في وسط المدينة القردة والسعادين ويضع لها السكان الطعام في اوعية مربوطة في الاشجار, وهذا ميزه للهندي ان يشفق على الطير والحيوان  لكنني لم اشفق على الطاووس في الهند وتمنيت انقراضه او تنويمه ليلا, ورغم عودتي من الهند إلا أن الارق داهمني مجددا ربما لانني تعودت  على الطاووس فهل من طاووس او كابوس في الجوار!

 

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز