كاملة الأوصاف والأرداف

  • الإثنين 2014-06-02 - الساعة 08:14

تقول دراسات وأبحاث علمية أن ثلث سكان العالم يعانون من البدانة المفرطة, طبقا لإحصائية لجامعة واشنطن الاميركية, فيما قال معهد التميز الفرنسي إن ما كسبناه من فوائد  بخفض عدد المدخنين فقدناه في مضار البدانة, وأشار البحث الاميركي  الى أن البدانة منتشرة في السعودية ومصر والكويت وسلطنة عمان  والمكسيك والسلفادور, وبالطبع فإن الاميركيين يعانون من السمنة ولكن بنسبة اقل . وتأتي في مقدمة أسباب السمنة الكسل والأطعمة السريعة الغنية بالدهون. ويقول باحثون ان الرجال في كل انحاء العالم يحبون المرأة الدسمة ذات الارداف دون إستثناء , وان العرب قديما يتغزلون في المرأة  البدينة ذات الارداف ويعتبرونها كاملة الأوصاف حيث قال احد الشعراء:

ومثقلة الأرداف مهضومة  الحشا/ منعمة الأطراف ناعسة  الطرف/ تبدت وقد هزت معاطف ردفها/ فأبدت هلالا فوق غصن على حتف.

وفي موريتانيا تعتبر الأرداف من أهم علامات الجمال ’ فالبدينة تتزوج سريعا فيما النحيفة تعاني العنوسة, ولهذا ظهر في موريتانيا فن التابلاج اي تسمين الفتاة منذ سن البلوغ بإطعامها الكثير من الطعام والحليب على عدة وجبات يوميا, ومنعها من القيام بأي نشاط الى ان يزداد وزنها    ويتم ضربها بخفة بعصا على ردفيها لايجاد فراغ بين عظامها ولحمها حتى يتمدد ردفاها ويكتنزان لحماً وشحماً  حتى تبرز تضاريس جسدها كما ان دراسات أخرى اكدت ان عائلة المرأة البدينة اكثر استقرارا من النحيفة لان البدينة مرحة وتهتم ببيتها اكثر من النحيفة لذا تتراجع نسبة الطلاق بين البدينات.   

وقد روجت دور الأزياء للمرأة النحيفة والرجل النحيف لكن النحافة كالبدانة لها اضرار صحية لأن نظام الأكل القاسي للمحافظة على الوزن كثيرا ما يؤدي الى الموت وتقول الدراسات الألمانية ان المرأة السمينة اكثر احساسا بالحب والجنس من النحيفة.  

        بقي ان نقول ان حملقة او بحلقة الرجل في ردفي إمرأة لمدة خمس دقائق توازي ممارسته الرياضة لنصف ساعة وفقاً لدراسة المانية  فالبحلقة لها منافع صحية احيانا,ولكن غضوا البصر لمنافع أخلاقية.

 

 

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز