الحالة المقلعطة

  • الأربعاء 2021-12-15 - الساعة 16:20

تحورت الطوشات لدينا بشكل فيروسي كوروني اوميكروني افريقي هندي برازيلي  واخيرا فصائلي لتحرير فلسطين من الفلسطينيين.  فهناك طوشة في الجامعة الأميركية في جنين ذهب ضحيتها شاب وحيد أهله  على شفا التخرج ،وهناك طخطخة  غير مطلوبة في نابلس في جنازة رسمية لشهيد إغتاله الإحتلال وفجأة ظهر الطخيخة فأفسدوا الجنازة المهيبة ولم نرهم عندما أجهز الاحتلال على الشهيد. وطوشة غير مبررة في بيت لحم عندما القى مجهول   كوعا متفجرا على الأمن. وقبلها طوشة في جامعة بيرزيت ، ويوم  امس الاول عرض شبه عسكري في بيرزيت لشبان اغلبهم من خارج الجامعة  تخلله طعن لشاب قيل بسبب زامور سيارة  وأعقب ذلك تحطيم قاعة الشهيد كمال ناصر وكأن الفصائل التي حطمتها هي من بنتها، فالفصائل عندنا لم  تبن كوخا بل فيللاً وشققا لأنصارها ولم تعلم طالبا وإن علمته أرضعته حليبا اسود ملوثا  بالكراهية للفصائل الأخرى وعشق الفصيل وليس الوطن وأقتل اخاك قبل عدوك. يبدو ان هناك غاز اعصاب او فيروس القلعاط  تسلل الى دمنا فبتنا في حالة غليان داخلي  وضياع وعنتريات فرزدقية .معقول  زامور يؤدي لطوشة شو صرنا شعب مزمر . قليلة علينا الكورونا والكوليرا والقلعاط ربما نستحق كل متحورات كورونا وسخام البين  .

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز