تظاهرات " من الزنار وتحت " وماذا بعد ..؟؟

  • السبت 2013-08-31 - الساعة 15:46
بقلم: محمود أبو الهيجاء
لم اصدق ما شاهدت وما سمعت من شريط الفيديو، الذي صور جانبا من تظاهرة تقدمتها صبايا يافعات، في شارع الارسال برام الله الاسبوع الماضي، والتي قيل انها تظاهرة احتجاج على عودة التفاوض الفلسطيني الاسرائيلي ...!! 
لم يكن ماشهدت وما سمعت له علاقة لا من بعيد ولا من قريب باحتجاج من هذا النوع ، فلم تكن هناك ثمة هتافات ولا شعارات سياسية موضوعية ومحترمة، تنطوي على هذه الغاية، وانما صراخ انفعالي للصبايا، بشتائم من " الزنار وتحت " ضد رجل الشرطة والامن ورموز السلطة الوطنية، يخجل حتى الفتيان منها على ما اظن ...!!!
 وبالطبع لايمكن لقلة الادب على هذا النحو الفج ولا على اي نحو اخر، ان تعبر عن موقف سياسي، ناهيك انها عبث لا طائل من ورائه، بل ان قلة الادب لاتأتي لاصحابها بغير التنديد والاستهجان، الا يقول المثل الشعبي الذي نعرف ان الولد قليل التربية ياتي بالشتيمة لأهله .
كأن يسار "  الكافتيريات " الذي قاد هذه التظاهرة بمجموعة من الصبايا الحانقات، لم يعد قادرا على صياغة خطاب معارض محترم ،اذ لم يعد مؤمنا بمنهج اليسار المادي في التحليل والرؤية والموقف السياسي، وصار انتهازيا الى هذا الحد الذي بات يتعامل فيه مع صياغات شعبوية منحطة، لا يمكن لها ان تجظى بأي احترام من اي نوع كان .
 لانريد ان ندخل في  مجادلة حق الاعتراض والاحتجاج، فهذا حق غير قابل للجدل، ودونما اي شرط ،لكن قلة الادب امر اخر لا علاقة له لا بهذا الحق، ولا بصدقية الاعتراض والاحتجاج ... قلة الادب امر يتعلق بالضغينة المعتمة، وبالنوايا الفاحشة لنفوس اقل ما يمكن ان يقال فيها وعنها، بانها مضطربة وغير سوية ،وقلة الادب هذه التي كانت السمة الاساسية لهذه التظاهرة  الصبيانية، لم تكن تريد اعتراضا بل كانت محاولة لاستدراج العنف الدموي لتخليق صورة بشعة عن السلطة الوطنية، كسلطة قمع وعسف، دون ان تقول ودون ان تعي اذا ما احسنا النوايا ، لصالح من تريد  تخليق هذه الصورة القبيحة، ان لم تكن لصالح الاحتلال واوراقه التي يريد الضغط بها على المفاوض الفلسطيني ، بل وعلى مسيرة التحرر الوطني برمتها في كل اشكالها واساليبها ...!!!
 لقد بلغ السيل الزبى حقا ،وان الاوان لوضع حد لانتهاك قيم ومعايير ومفاهيم وسلوك الاحتجاج والاعتراض ، وضع حد لانتهاك مفهوم المعارضة الذي تقوده قلة الادب اليوم الى مستويات عدمية .
نريد الرأي الحر، والنقد الجريء والشجاع ، نرد القول الوطني المسؤول ، نريد الاحتجاج الذي يصوب المسيرة والاعتراض الذي يناهض الفساد في كل اشكاله واينما كان، ولكنا نريد كل ذلك وفق اجندة وطنية تسعى لوحدة الصف في مواجهة الاحتلال ومن اجل انتزاع حقوق شعبنا المشروعة وتحقيق اهدافه العادلة في الحرية والسيادة والاستقلال .نريد كلاما في السياسة وعنها لا شتائم يعف لسان الفتى النبيه عنها ... فكيف علينا ان نفعل ذلك ..؟؟؟
جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز