"الأسرى": تقييد أيدي الأسرى خلال لقاء المحامين في ايشل وارتفاع عدد الأسيرات

  • الأربعاء 2012-08-01 - الساعة 14:56

 

رام الله - شاشة نيوز - أفاد تقرير صادر عن وزارة شؤون الأسرى، بأن إدارة سجن "ايشل" تعمل على تقييد أيدي أسرى قسم 11 خلال لقائهم مع المحامين كعقاب فرض عليهم من قبل الإدارة.
وقال الأسير أمجد عزت كبها (43 عاما) من سكان جنين المحكوم 18 عاما، لمحامي الوزارة رامي العلمي الذي زاره بالسجن وحضر وهو مقيد اليدين، إن أسرى قسم 11 فرض عليهم عقاب على إثر مواجهتهم لسياسة التفتيش العاري قبل حوالي شهرين بتقييد أيديهم خلال خروجهم للقاء المحامين تحت إدعاء أن الأسرى قاموا بتهديد حياة السجانين، وأوضح أن إدارة السجن ما زالت تفرض عقوبات فردية وجماعية على الأسرى دون أي وجه حق من قبل إدارة السجون، وأنه لم يجر أي تغيير بعد الإضراب على هذه السياسة.
 
وأضاف كبها: أن سياسة مداهمة الأسرى وإجبارهم على التفتيش العاري المذل وتخريب ممتلكاتهم الشخصية متواصلة ومكثفة في كل السجون وتقوم بها وحدات قمع خاصة تمارس أبشع أساليب البطش والإهانة بحق المعتقلين، ما يؤدي إلى مواجهة بين الأسرى وهذه القوات، حيث يرفض الأسرى التفتيش العاري ويعتبرون أن سياسة التفتيشات الليلية والفجائية ليست أكثر من سياسة عدوانية وانتقامية منهم.
 
من جهة أخرى، أفادت محامية وزارة الأسرى شيرين عراقي بأن عدد الأسيرات ارتفع من 6 أسيرات إلى 9 أسيرات على ضوء قيام سلطات الاحتلال باعتقال (3) أسيرات جدد في الفترة الأخيرة وهن: هديل أبو تركي وهي أسيرة سابقة، من منطقة الخليل، وكان اعتقالها الأول عام 2010 أصغر أسيرة فلسطينية، وهي شقيقة الأسيرة المحررة جهاد أبو تركي، ونسيبة جرادات 29 عاما، سكان جنين وتحمل الجنسية الأردنية، ووفاء عطية من سكان قلقيلية 29 عاما، وهي مريضة تعاني من تضخم بالكبد وتضخم في الطحال ووضعها الصحي سيئ.
وقالت المحامية عراقي: إن عدد الأسيرات ارتفع حيث كان يتواجد أساسا في سجن الشارون 6 أسيرات وهن: لينا جربوني، وورود قاسم، وآلاء الجعبي، وسلوى حسان، وإسلام البشيتي، وأفنان رمضان.