الاحتلال اعتقل 229 مواطناً خلال تموز الماضي

  • الأربعاء 2012-08-01 - الساعة 15:22

 

غزة-شاشة نيوز- قالت الهيئة الفلسطينية لملاحقة جرائم الاحتلال"توثيق"، اليوم الأربعاء، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت ثلاثة مواطنين واعتقلت229 آخرين من القدس المحتلة والضفة الغربية وقطاع غزة خلال تموز/يوليو الماضي.
 
وقالت الهيئة في بيان تلقت "شاشة نيوز" نسخة عنه، إن قوات الاحتلال واصلت خلال يوليو ارتكاب المزيد من جرائمها في الأراضي الفلسطينية المحتلة، حيث قتلت ثلاثة مواطنين وأصابت العشرات في حوادث متفرقة، وأن الطيران الحربي شن أربع غارات على أماكن متفرقة في القطاع، مما تسبب في أضرار بالغة لحقت بممتلكات المواطنين، إضافةً إلى توغل آليات الاحتلال خمس مرات في مناطق متفرقة من القطاع.
 
ولفتت الهيئة إلى أنه تم اعتقال اثنين من النشطاء الأجانب المتضامين مع الشعب الفلسطيني أثناء مشاركتهما بمسيرة بيت أمر الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان، منوهةً إلى أن قوات الاحتلال صعدت من اعتداءاتها ضد الصيادين من خلال إطلاق النار عليهم لأكثر من أربع مرات.
 
وحول اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه، أوضحت الهيئة، أنه تم اقتلاع مئات أشجار الزيتون المعمرة في قرى الضفة، ومصادرة الأراضي الزراعية لإقامة مخطط لبناء 1000وحدة استيطانية على أراضي رام الله، كما سلمت قوات الاحتلال عددًا من المواطنين اخطارات بهدم منازلهم ومنشاتهم المدنية.
 
كما هدمت غرفتين زراعتين وثلاثة أبار مياه، إضافة إلى هدم أربعة محال تجارية بمدخل باب العمود في القدس المحتلة و"بركس" ومنشأة في العيسوية.
أما على صعيد تهويد المدينة المقدسة والاعتداء على أماكن العبادة، أشارت الهيئة إلى تكرار اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى وباحاته وأروقته، إضافة إلى الموافقة على إقامة كلية عسكرية في جبل الزيتون شرقي القدس، وإقرار بناء 20 ألف وحدة استيطانية جديدة بمحيط المدينة.
 
وأصدرت بلدية الاحتلال قراراً يقضي بتحويل باحات الأقصى إلى حدائق وساحات عامة، بهدف إلغاء تبعيّتها للمسجد، وفتح المجال أمام اليهود لدخولها في أي وقت.
واعتبرت الهيئة، هذه الجرائم بأنها تشكل انتهاكاً صارخًا للقانون الدولي الإنساني والمواثيق والأعراف الدولية، مطالبةً المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال من أجل وقف جرائمه بحق الشعب الفلسطيني، وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين على الجرائم التي يقترفونها بحق شعبنا الفلسطيني ومقدساته