ناشطون يطلقون "ربيع المرأة الفلسطينية" عبر فيسبوك

  • الأربعاء 2012-08-01 - الساعة 19:32

 

رام الله- "معاً من أجل نساء ينعمن بالحرية، الاستقلالية، والآمان في فلسطين" بهذه العبارة أعلن ناشطون فلسطينيون انطلاق "ربيع المرأة الفلسطينية" على الفيسبوك وذلك تزامنا مع قتل سيدة فلسطينية على يد زوجها في مدينة بيت لحم، وفي ظل تزايد العنف ضد النساء في المجتمع الفلسطيني.
 
وفيما تستنكر صفحة ربيع المرأة الفلسطينية وبشدة أعمال العنف والقتل المتزايد ضد المرأة في المجتمع الفلسطيني، فإنها تعزي عائلة السيدة المغدورة وتضم صوتها الى صوتها وذلك بضرورة تنفيذ أحكام القصاص بالجاني ليكون عبرة.
 
وقال مؤسس الصفحة نهاد الطويل؛ عضو الشبكة العربية للتنمية والنوع الاجتماعي " أنجد" في تونس أن "ربيع المرأة الفلسطينية" تأتي كصرخة مدوية ووقفة إنسانية أخلاقية ووطنية ومكملا للجهود التي تبذل في مساندة قضايا المرأة إعلاميا وتغطيتها لتغير في حياتها، وذلك بشكل مغاير ومختلف.
 
ولفت الطويل إلى أن الصفحة تدعو وبشكل صريح إلى ضرورة ممارسة المرأة الفلسطينية لكافة الحريات والحقوق  "حرية الفكر، حرية التعبير، حرية الاعتقاد، حرية التنقل، حرية اللباس، حرية السكن، حرية القرار، حرية الزواج، حق الطلاق، حق الاستقلال، حق التعلم، حق العمل، حق التصويت، حق الترشيح، حق الإدارة ، حق التملك، المساواة في حضانة الأولاد ، المساواة في العمل، المساواة في المجتمع، الحماية ضد العنف الأسري".
 
في غضون ذلك تستنكر صفحة ربيع المرأة الفلسطينية حادثة القتل التي تعرضت لها سيدة فلسطينية منذ أيام وذلك على  مشهد ومسمع من المواطنين في بيت لحم وطالبت في الوقت ذاته الجهات الحقوقية والقضائية باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للحد من ظاهرة العنف والقتل المتزايدة في الشارع الفلسطيني .
 
كما دعت المؤسسات والجهات النسوية و النساء الفلسطينيات عامة إلى ضرورة رفع أصواتهن عاليا وذلك للخروج عن صمتهن والتعبير عن رفضهن القاطع للعنف الذي يهدد ويؤثر على النسيج الاجتماعي الفلسطيني بكافة مكوناته وشرائحه.
 
ويأمل القائمون على ربيع المرأة الفلسطينية إلى إن تساهم وبطريقة مختلفة في دعم ومساندة قضايا المرأة وذلك عبر طرق وأساليب حضارية مستقلة.