طبيبة تحذّر من خطر وضع الكحل على خط ماء العين

  • الثلاثاء 2021-08-03 - الساعة 07:55

حثت طبيبة النساء على التوقف عن وضع الكحل على خط ماء العين الخاص بهن، وأوضحت عبر فيديو نشرته على موقع "تيك توك" سبب ذلك.

ونشرت الدكتورة بريتاني كارفر-شيمبر، أخصائية البصريات من "فايتفيل" بولاية نورث كارولينا، مقطع فيديو في 15 يوليو تحذر فيه متابعيها على "تيك توك" البالغ عددهم 204 آلاف شخص من مخاطر وضع الكحل على خط ماء العين، وتظهر من خلاله مريضة لديها وهي تعمل على فك انسداد غدد عينيها. وحصد الفيديو منذ ذلك الحين، ما يقارب 13 مليون مشاهدة.

وشوهدت الدكتورة كارفر-شيمبر وهي تستخدم أداة لفك انسداد بعين مريضة كانت تضع كحلا على خط الماء الخاص بها منذ أن كانت مراهقة. وتروي الطبيبة في الفيديو أن هناك غددا خاصة على خط ماء العين تفرز الزيت.

وفي الحالات العادية، من المفترض أن يكون للإفراز قوام "زيت الزيتون". ولكن عندما يوضع كحل العين مرارا وتكرارا على خط الماء، وفقا لطبيبة العيون، يمكن أن يصبح الزيت أشبه بـ"معجون أسنان".

وقالت كارفر-شيمبر، التي تمارس الطب منذ 20 عاما: "الأسباب التي تجعل أطباء العيون لا ينصحون بوضع الكحل على خط ماء العين هو وجود غدد متخصصة تنتج الزيت وتفرزه".

وأوضحت أنه عندما لا يكون قوام الزيت كالمعتاد، فهذا يعني أن الغدد "مسدودة" و"لا تنتج دموعا صحية".

وفي رسالة بريد إلكتروني إلى صحيفة "بزمس إنسايدر"، شرحت طبيبة العيون مزيدا من التفاصيل حول العواقب طويلة المدى لانسداد هذه الغدد.

وقالت إن الغدد الموجودة في خط ماء العين "تنتج وتفرز طبقة زيت دموعنا التي تحمي الفيلم المسيل للدموع وتحافظ على صحة دموعنا".

وأضافت: "من دون زيت عالي الجودة ودموع صحية، سنصاب بمرض جفاف العين الذي قد يؤثر على رؤيتنا ويسبب إزعاجا لأعيننا".

وتابعت: "نرى العديد من المرضى الذين يضعون كحل العيون على خط الماء الخاص بهن، وكلهن تقريبا يعانين من درجة معينة من تلف الغدة. ونحن بحاجة إلى تجنب وضع كحل سائل أو قلم كحل على تلك المنطقة للحفاظ على صحة أعيننا".

وأوضحت أيضا أن العوامل الأخرى، بما في ذلك استخدام الهاتف أو الجهاز اللوحي، يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بمرض جفاف العين. وقالت: "الرمش يساعد على إخراج الزيت من الغدد الموجودة في جفننا. وعندما نركز على أجهزة الكمبيوتر والأجهزة الإلكترونية، ينخفض ​​معدل الرمش لدينا بنسبة 60%، ما يؤدي إلى زيادة الدهون وانسداد الغدد".

وأوضحت الدكتورة ماريسا غارشيك، طبيبة الأمراض الجلدية المعتمدة من نيويورك، أن الغدد التي تشير إليها الدكتورة كارفر-شيمبر تُعرف باسم "غدد ميبوميان".

وتابعت غارشيك: "عندما يتم وضع المساحيق على المنطقة المعروفة باسم الخط المائي، فإنه من المحتمل أن يسد الغدد المعروفة باسم غدد ميبوميان التي تطلق مادة دهنية تساهم في الغشاء المسيل للدموع، والتي يمكن أن تؤدي لاحقا إلى جفاف العين أو تهيجها".

ولكن وفقا لغارشيك، ​​هناك في الواقع بعض المنتجات "التي تمت صياغتها مع وضع خط مائي في الاعتبار، لذلك عند تطبيقها بشكل صحيح ، قد تقل احتمالية تسببها في حدوث مشكلات".

وأشارت أيضا إلى دراسة تجريبية صغيرة رأتها، والتي وجدت أن وضع كحل على خط الرموش السفلي كان أكثر عرضة لتلويث الفيلم المسيل للدموع.